تعريف الهوية وكيفية بنائها للشركات والافراد

قد يتسأل البعض من مفهوم تكرر في القرن الأخير عن بعض المفاهيم التي كانت مبهمة وغير معروفه في الألفية الأولى مثل تعريف الهوية والهوية الشخصية او البصرية.

 لكن الان أصبحت أولى اهتمامات الشركات الكبرى قبل الشركات الناشئة. عن طريقها تستطيع التميز بين الأشياء التي تحبها انت عن طريق تجربتك لها او عن طريق سماعك للناس الذين يتحدثون عنها. هي التي تجعلك من عشاق هواتف الابل ومن محبين مشروبات كوكاكولا انها بكل بساطة “الهوية“.

الهوية تختلف مفاهيمها من شخص الى اخر ومن شركة لأخرى فلا تجد تعريف صحيح للهوية الا تعريف اغنى رجل في العالم ومؤسس متجر أمازون جيف بروز عندما سال عن مفهوم الهوية فكانت اجابته:

هويتك هي الأشياء التي الناس تقولها عنك عندما لا تكون انت موجود في الغرفة.

مؤسس متجر أمازون جيف بروز

ولان الهوية مهمه وبرزت معانيها في الآونة الأخيرة الا انه هناك لبس في فهمها بشكل صحيح. لكن الهوية بشكل عام هي مجموعة من الأفكار والعواطف داخل الناس اما عن:

1- شخصية معينة. 2- منتج. 3- محل او شركة. 4- مشروع.

لذألك الهوية الذى يحددها ليس الشخص او الشركة انما الناس من تحددها حسب طريقة تفكيرهم وحسب مشاعرهم الذى اكتسبوها من هذه الشركة او لهذا الشخص او المنتج او ……الخ.

  هنا يأتي تسائل منا؟! ماذا علينا كشركة او كشخص عمله لبناء هوية صحيحة. سنتحدث عن ذل في هذا المقال فالهوية لها عدت مفاهيم منها:

1- الهوية الشخصية.

2– الهوية البصرية.

3- هوية الشركات (brand) سوف نتطرق الى شرحها في مقالات لاحقة.

لكن الان السؤال المهم الذى لم نجيب عليه هو كيف أقوم ببناء هوية لي كشخص او لشركتي أو لشركة أعمل بها؟

لبناء هوية يجب عليك عمل وتقديم تجربة مميزة للناس او للجمهور المستهدف من اجل ان تصل لهم فكرة الهوية او الشعور الذي ينتج او يوصل للناس ويعمل لهم تغذية راجعه عن المنتج او الشركة.

مفهوم الهوية

تعريف الهوية

هو ليس الشعار او الشى المرئي فقط، الهوية مزيج بين عدة أشياء.

مكونات الهوية للشركات
مكونات الخوية

ومن الهوية نستنتج انها يجب ان تتميز بالآتي:-

أجزاء ومكونات الهوية
أجزاء الهوية

اذا نستنتج من كلامنا السابق ان الهوية ليست شي ملموس ولكن تبنى على حسب التجارب وحسب الخبرة الذى تأخذها الناس من المنتج او الشركة. لذألك يجب على الشركة العمل من اجل عكس او استقطاب الناس لهويتهم الشخصية.

ولان هدف الشركة او الشخص هو جعل الناس تتذكرهم وتتذكر هويتهم والخدمات التي يقدموها لذألك يوجد بعض الشركات التي تنجح في هذا الشي واخرى تفشل فشلا ذريعا حتى انها قد تصنع لها هوية سلبيه يتذكرها الناس.

نجاح وفشل الشركات- البراند
هوية الشركات

فالشركة يجب ان تركز على التواصل مع العملاء لان الهوية الصحيحة هي التي توصل للناس وتأثر عليهم وتعطيهم الشعور بالانتماء لها.

إذا اعطيناك مثالا فقلنا لك ماذا تعرف عن شركة أمازون او عن شركة ابل او Nike   فان اول ما يخطر في بالك اخر اعلان او موقف شاهدته لهم.

لكن هناك بعض الأساليب التي قد تودي الى خسارة هوية الشركة اما:

1- بتعامل خاطي للناس.

2- طريقة ترويج خاطئة.

ومن اشكال الهوية واشهرها الهوية الشخصية التي تسوف نتطرق اليها في المقال القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى